قال موقع ميدل است الأمريكي، إن هجوم محمود الورفلي، المطلوب دوليا على شركة تويوتا ببنغازي يعكس غياب مؤسسات الدولة ودولة القانون في مناطق سيطرة مليشيات حفتر.

وذكر الموقع أن الورفلي، الذي كان يفترض أن يسلمه حفتر لمحكمة الجنايات الدولية، ما يزال طليقا ويمارس هوايته في التخريب بشكل علني دون أي رادع.