قال موقع موند أفريكا الفرنسي، إن مقتل محمود الورفلي المطلوب لدى الجنائية الدولية هو بداية لمسلسل تصفية الحسابات في معسكر حفتر الذي يعاني من تصدع شديد وفقدان الثقة بحفتر الذي فشل في حرب مصيرية له.

وأوضح الموقع أن مقتل الورفلي جاء عقب تزايد الضغوطات الدولية بشأن تسليمه للقضاء الدولي، مشيرا إلى أن حفتر لم يعد أمامه خيار اخر إلا تحييد مليشيا الورفلي، خاصة بعد اقتحامها مقرا لشركة تويوتا التي يمتلكها مقربون من أبناء حفتر.