اتهم موقع ،ميدل إيست اي البريطاني، أبوظبي بالوقوف خلف انقلاب حفتر، على غرار دعمها للانفصاليين الجنوبيين في اليمن، وذلك في محاولة منها لتعزيز نفوذها الإقليمي.
الموقع وفي مقال نشره للكاتب ،جوناثان هارفي، أكد أنه لم يكن من الممكن لهذه التحركات أن تحدث لولا المبادرة الخفية للإمارات، إذ دعمت كلتا الجهتين في محاولة لإظهار قوتها، لافتا إلى أن الإمارات اعتبرت حفتر منذ ألفين وأربعة عشر قوة مفيدة لتكرار جهودها في مصر من أجل إقامة نظام حكم عسكري استبدادي، لذلك ساعدته في حملته المستمرة للسيطرة على طرابلس التي بدأت منذ أبريل العام الماضي.