قال عضو المجلس الأعلى للدولة محمد معزب لبانوراما، إن إعلان واشنطن عبر سفارتها في ليبيا التزام حفتر بفتح النفط، مؤشر على قرب فتح الموانئ، لافتا إلى أنه ليس أمام حفتر إلا الرضوخ للإرادة الأمريكية، كما فعل في الماضي.

وأضاف معزب، في تصريح له الأحد، أن حفتر خاضع في قراره لتوجيهات دول أجنبية، ومن ثم فقرار فتح النفط هو إملاءات خارجية وأوامر واجبة التنفيذ، مشيرا إلى أن الإعلان الأمريكي قد يكون ضمانة للتنفيذ، لافتا إلى أن مماطلة حفتر في تنفيذ قرار رفع الحصار عن النفط هدفها إظهار أنه صاحب القرار وأنه يملك زمام الأمور.