أدانت عضوات بمجلس النواب بشدة العبارات المشينة وحملة القذف للنساء التي يشنها الإعلام المأجور لمعكسر العدوان على طرابلس وداعموه في محاولة منهم للنيل من الليبيات العفيفات، وحملت العضوات كامل المسؤولية لكل من أسهم في نشر هذه الإشاعات من القنوات الموالية لحفتر والمحرضة على الفتنة.
وطالبت النائبات في بيان لهن الخميس الجهات القضائية باتخاذ الإجراءات اللازمة تجاه هذه الممارسات ومن يستخدمها كأداة في حرب إعلامية ممولة من الخارج بعد الهزيمة التي تكبدتها مليشيات حفتر على الأرض .