قال عضو المجلس الأعلى للدولة، عادل كرموس، إن التدخل الروسي غير المباشر ما كان ليحدث لولا الأموال الإماراتية والسعودية.

وأضاف كرموس، في تصريح لعربي واحد وعشرين، أن موسكو لا يمكنها إنفاق مثل هذه الأموال على مرتزقة في بلاد تعد ضمن النفوذ الأوروبي، مشيرا إلى أن عدم وجود إطار شرعي لروسيا حال دون تدخلها المباشر في ليبيا، بخلاف تركيا التي تستمد تدخلها من الشرعية الدولية.

ورجح عضو المجلس الأعلى للدولة إمكانية تحييد روسيا مع تحقيق بعض المصالح الاقتصادية لها في الأراضي الليبية، تكون قيمتها أكبر مما تدفعه الإمارات والسعودية، وفق قوله.