قال المتحدث باسم الجيش الليبي، عقيد طيار محمد قنونو، إن الحرب لم تعد ضد متمرد انقلابي محلي بل أصبحت ضد مرتزقة غزاة تدعمهم دول إقليمية وعالمية.
وأوضح قنونو، في إيجاز صحفي له، أن داعمي حفتر كشفوا الأقنعة عن وجوههم بعد هزيمته، مضيفا أن الانقلابيين والمتمردين في ليبيا بعد فشل وهزيمة ممثلهم المحلي، أزاحوا الستار والأقنعة، وتقدموا الصفوف ليقودوا الخراب والإفساد بأنفسهم.