دعا وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي ماي، إلى تجنب مبادرات موازية، من شأنها إضعاف الحوار المرجعي الذي ترعاه الأمم المتحدة في ليبيا، مشددا على ضرورة حماية الفضاء التفاوضي الليبي من التدخلات الأجنبية والداخلية، وأن تظل العملية السياسية في ليبيا تحت رعاية الأمم المتحدة.

دي مايو، ثمن دور ممثلة الأمين العام للأمم المتحدة في ليبيا بالإنابة، ستيفاني ويليامز، في التنسيق الفعال والدور القيادي الذي قامت به خلال منتدى حوار تونس، معربا عن دعم إيطاليا الكامل لجهود الحوار الليبي الداخلي.