أكد وزير الخارجية الإيطالي، لويجي دي مايو، أن هناك فرصة في الوقت الراهن من أجل تجنب حدوث حرب جديدة بليبيا.

وأشار دي مايو، إلى أن الفترة الماضية شهدت البلاد جمودا عسكريا، وتسريعا في العملية السياسية، التي بدأت بفضل مؤتمر برلين، مؤكدا رفض بلاده إنشاء مؤسسات حكومية مؤقتة في سرت، معتبرا ذلك محاولة لتقسيم البلاد، وفق ما نشرته وكالة نوفا الإيطالية.