أكد مندوب تونس لدى الأمم المتحدة، على ضروة احترام القانون الدولي الإنساني، وقانون حقوق الإنسان في ليبيا، داعيا إلى معالجة أوضاع المهاجرين واللاجئين، وتعزيز المساءلة، لضمان عدم الإفلات من العقاب.

وأشار المندوب التونسي، في كلمة له أمام مجلس الأمن الخميس إلى أن هناك انتهاكات وجرائم خطيرة مرتكبة في ليبيا، بما في ذلك المقابر الجماعية المكتشفة في مدينة ترهونة، وعمليات الإعدام والاغتيالات، حاثا في ذات الوقت كافة الأطراف الدولية على دعم وقف إطلاق النار، وخروج المرتزقة والمقاتلين الأجانب، وفق جدول زمني محدد.