أكد وزير الشؤون الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، أنه لا بديل عن الاتفاق السياسي الموقع في الصخيرات، لحل الأزمة الليبية، مشيرا إلى أن هذا الاتفاق يشكل مرجعا هاما في إطار مستجدات الملف الليبي وقرارات مجلس الأمن.
بوريطة، خلال مؤتمر صحفي مشترك الأربعاء مع رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، أوضح أن اتفاق الصخيرات يشكل الأرضية، ويمكن أن يطور ويكيف مع الواقع السياسي، لافتا إلى أنه يمنح الشرعية للمؤسسات ولكل مكونات الحوار الليبي.