قال رئيس مجلس إدارة شركة البريقة لتسويق النفط عماد بن كورة، إن العدوان على طرابلس هو ما تسبب في توقف قوافل الوقود التي اعتمدت عليها الشركة في نقل مستلزمات الديزل والبنزين إلى مستودع سبها بالمنطقة الجنوبية منذ عام ألفين وثمانية عشر، مضيفا أن إغلاق إنتاج النفط تسبب في تكليف الدولة أموالا إضافية لاستيراد الوقود البديل للكميات التي كانت تنتج بمصفاة الزاوية