استعرض وزير الداخلية بحكومة الوفاق فتحي باشاغا، مع عدد من نشطاء المجتمع المدني بمصراتة، مجموعة من القضايا حول الوضع العام بليبيا، والجهود التي تبذل من قبل منتسبي الوزارة في حفظ الأمن.

هذا وأكد باشاغا خلال اللقاء أن الوزارة تولي اهتماما كبيرا بالمواضيع الاجتماعية، وأنها مستعدة للتعاون مع أي جهة ترغب في نبذ الفرقة وتعزيز الأمن في البلاد.

وكان باشاغا قد التقى عددا من النشطاء والإعلاميين في طرابلس، الأسبوع الماضي، إضافة لعدة زيارات واجتماعات مع القيادات الأمنية بالوزارة والشركات والمؤسسات الدولية الأمنية، في إطار الرفع من مستوى أداء الداخلية.