دعا عضو مجلس النواب، فتحي باشاغا، إلى التكاتف لترسيم جيد لعملية الترتيبات الأمنية، بعد اختراق الهدنة واستمرار القتال في طرابلس، رغم استماع الأمم المتحدة لمطالب الأطراف المتحاربة فيها.

وقال باشاغا إنه إذا كانت الترتيبات الأمنية والإصلاحات حجة فقد سقطت هذه الحجة ببدء تنفيذها، لافتة إلى هدف آخر قد يكون وراء هذا الصراع، ومؤكدا أن القتال والصراعات لا تصنع وطنا.