شدد رئيس المجلس الأعلى للدولة، خالد المشري، على أن البلاد بحاجة إلى خطوات كثيرة لتعزيز الثقة بين الليبيين، مشيرا إلى أن ذلك يتطلب تنازلات حقيقية يمكن البناء عليها.
ولفت المشري في تصريح لشبكة روسيا اليوم، أن كافة الجهود التي تبذل، خاصة من دول الجوار، ليست كافية لحل الأزمة، مؤكدا أن العقبة الكبرى في ليبيا هي الانقسام الحاصل بالمؤسسات السيادية، ومنها المصرف المركزي، والرقابة الإدارية، وديوان المحاسبة.