عثر على مقبرة جماعية جديدة في إحدى المزارع التي كانت تحت سيطرة تنظيم الدولة، بمنطقة الظهير (15 كلم غرب  سرت).

وتضم المقبرة، 110 جثث، بينها جتثان في قبر واحد، وأخرى بملابس عسكرية ومدنية مكبلة.

وأكد مصدر محلي إن عددًا من الجثث، عُـثر معها على أجهزة هاتف محمول ونقود.

وقال أبوبكر ونيس، وكيل نيابة سرت، أن الجثث تعود لأكثر من عامين، لكنه لم يوضح ما إذا كانت تعود لعناصر من تنظيم الدولة أم لآخرين مدنيين.

وأوضح أن التحقق من الأمر يحتاج وقتًا، وأن المعلومات الدقيقة ستتبيّن بعد فحص الحمض النووى للجثث.

وشهدت سرت العثور على مقبرة جماعية تحتوي على 75 جثة الثلاثاء الماضي، في منطقة الظهير إحدى الضواحي الغربية للمدينة، فيما أعلن الهلال الأحمر الليبي، أمس الجمعة، انتشال 40 جثة من مقبرة جماعية عثر عليها الاثنين، في منطقة الظهير نفسها، وبذلك يصل عدد الجثث التي عثر عليها إلى نحو 225 جثة خلال 6 أيام فقط .