وفي تصريح مع شبكة الرائد الإعلامية ، وصف العبدلي ما تعرضت له الشبكة خلال العدوان على العاصمة طرابلس من أضرار بـ “الفادحة” التي تسببت في إهلاك البنية التحتية للشركة في مساحة جغرافية كبيرة …

مشيرا إلى أنه من أولويات مجلس إدارة شركة الكهرباء الجديد هو إعادة تشغيل الوحدات المتوقفة عن العمل، بعد ذلك سيتجه لرفع القدرة الإنتاجية بتفعيل المشاريع الجديدة والمبرمة في السابق وإدخالها حيز التنفيذ، وقد بدؤوا في ذلك بالتنسيق مع الشركات المتعاقد معها، وخلال الأسبوعين المقبلين ستعقد عدة اجتماعات مع شركتي “سيمنس” الألمانية و”آنكا” التركية، لإدخال هذه المشاريع حيز التنفيذ

وأضاف العبدلي أنه من المتوقع مع مطلع العام المقبل إدخال قدرة كهربائية لا بأس بها في حدود 1000 ميغاوات التي ستخفف من ساعات طرح الأحمال عن كاهل المواطنين.

مؤكدا أن الأخبار التي تتحدث عن جلب محطات كهرباء عائمة من تركيا هي مجرد أنباء سمعناها عبر وسائل الإعلام كما سمعتموها أنتم، ولا يوجد لدينا بمجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء أي عقد أو مناقشة بخصوص هذا الموضوع.

يشار إلى أن ساعات طرح الأحمال قد وصلت في عدة أحياء من العاصمة طرابلس لأكثر من 12 ساعة رغم تأمين القوة المشتركة لمحطات التحويل والإنتاج. وفي وقت سابق قام المجلس الرئاسي بإقالة رئيس مجلس إدارة الشركة العامة للكهرباء وتشكيل مجلس جديد ورغم ذلك تفاقم الوضع أكثر مما هو عليه في السابق.

فكيف يرى المواطن استمرار انقطاع الكهرباء لساعات طويلة دون وجود أي حلول أو خطة لإنهاء أزمة الكهرباء ؟