أكد المجلس الرئاسي أن اعتداءات مليشيات حفتر على الأحياء السكنية والمرافق المدنية لم تتوقف، رغم خوض معركة بالغة الخطورة ضد جائحة كورونا.
الرئاسي وفي بيانه طالب المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته، وأن يتخذ موقفا رادعا يوقف جرائم المعتدي، التي قال عنها إنها أصبحت عملا ممنهجا، هدفه الإرهاب، وإثارة الرعب بين المدنيين، لافتا إلى أن الطرف المعتدي لن يتراجع عن سعيه للسلطة وإعادة الحكم الشمولي.
وجدد المجلس الرئاسي الالتزام بقرار مجلس الأمن الذي تبنى مقرارات مؤتمر برلين واستجابته لوقف إطلاق النار