جددت وزارة الخارجية بحكومة الوفاق رفضها للدعوات الحالية بوقف إطلاق النار في البلاد كونها محاولة لإنقاذ حفتر من الهزائم المتلاحقة.
وقال الناطق الرسمي باسم الوزارة ،محمد القبلاوي، الأربعاء، إن الهدف حاليا هو تحرير كامل المدن من سيطرة مليشيات حفتر، ومن ثم العودة للعملية السياسية مع النخب والمثقفين والسياسيين الذين يرتضيهم المواطن الليبي في المنطقة الشرقية لتقديم مشروع سياسي يرضى به الجميع للمضي نحو انتخابات في البلاد.