أكد التحالف الوطني المصري لدعم الشرعية ورفض الانقلاب، رفضه إقحام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي القوات المسلحة المصرية في الشأن الليبي، والزج بهم في معارك لا شأن لهم بها.

وقال التحالف، في بيان له، إن ما يقوم به السيسي ليس إلا دعما لانقلابي مثله، ولا علاقة له بحماية الأمن القومي المصري، مضيفا أن السيسي بتحالفه مع حفتر لا يريد سوى اغتيال أحلام الليبيين ووأد ثورتهم.

هذا ودعا البيان الجيش المصري إلى الالتفات نحو أزمة سد النهضة التي تعد تهديدا حقيقيا لأمن مصر وشعبها، لا لقهر الشعوب والتسلط عليها واغتيال ثوراتها، وفق البيان.