أدان الأمين العام للأمم المتحدة القصف العنيف على مستشفى الخضراء العام في طرابلس لليوم الثاني على التوالي واستمرار الهجمات على العاملين في المجال الطبي والمنشات الطبية، خاصة في ظل الحاجة الملحة لهذه المرافق لمنع انتشار فيروس كورونا.

الأمين العام أكد في بيان نشر على موقع البعثة الرسمي أن العاملين في المجال الطبي مشمولون بالحماية بموجب القانون الإنساني الدولي، وأن أي هجمات تستهدفهم قد ترقى لجرائم حرب، مجددا دعوته إلى هدنة إنسانية في ليبيا، بهدف إنقاذ حياة الليبيين وإتاحة المجال أمام السلطات للحد من انتشار فيروس كورونا.