أكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، ستيفان دوجاريك، على ضرورة مضاعفة الأطراف الليبية جهودها في مسارات الحوار، والتعهد بالسلام بدل الدعوة للاقتتال.

دوجاريك، في إيجاز صحفي الخميس، تعليقا على كلمة خليفة حفتر بشأن نيته في العودة للحرب، قال إن الليبيين يريدون رؤية بوادر ملموسة للمضي في الحوار الذي تدعمه الأمم المتحدة، داعيا الدول الفاعلة في الملف الليبي إلى ممارسة نفوذها الإيجابي على الأطراف الليبية لمساعدتها على إعادة بناء مؤسساتهم السياسية واستئناف مشاريع التنمية في البلاد.