قال رئيس مجلس الأعمال التركي ـ الليبي مرتضى قرنفيل، إن أزمة سفينة “إيفرغيفن” التي أغلقت الممر الملاحي لقناة السويس لفتت الأنظار إلى أهمية ليبيا من الناحية اللوجستية.

وأضاف قرنفيل أن طرق التجارة المتجهة إلى شرق ووسط إفريقيا، تمر عبر قناة السويس، وتحتاج 45 يوما كي تصل إلى وجهتها الأخيرة، مبينا أنه بفضل المركز اللوجستي الذي تعتزم تركيا إنشاءه في ليبيا، ستتمكن البضائع من دخول عمق القارة الإفريقية عبر الطرق البرية.

وأفاد رئيس مجلس الأعمال التركي الليبي أن المركز يشكّل بديلا للداخل الإفريقي، مبينا أنه سيقلص مدة وصول البضائع إلى الداخل الإفريقي، من 45 يوما عبر قناة السويس، إلى ما بين 10 – 15 يوما، ما يعني انخفاضا كبيرا في تكاليف النقل.

يشار إلى أن تركيا كانت قد أعلنت في فبراير الماضي بدء العمل بإنشاء مركز لوجستي في ليبيا.