وعزا بنك السودان المركزي الخطوة لانتشار كميات كبيرة من العملة فئة الخمسين جنيه مجهولة المصدر وغير مطابقة للمواصفات، الأمر الذي تسبب في زيادة السيولة وأدى لانفلات الأسعار.

وأضاف بنك السودان “سيصدر قرار في وقت لاحق بإيقاف التعامل بالورقة النقدية القديمة من التداول واعتبارها غير مبرئة للذمة”.